القيادة المؤقتة


هي قيام أحد المسئولين التنفيذيين المؤقتين من ذوي الخبرة بتوفير القيادة ومنح الخبرة المطلوبة للحفاظ على نجاح الأعمال أو إضافة مجموعة من المهارات المتخصصة لمؤسستكم على المدى القصير. ويرتبط هذا النموذج بشكل محدد في بعض السيناريوهات مثل تطبيق خطة نجاح للإماراتيين واستبدال المغتربين بالشباب الإماراتي وإنشاء إدارة جديدة للالتزام / مراقبة التزوير / التوثيق.

توفر جولف إنتيجريتي للخدمات الإدارية المتكاملة الخبرة للمديرين التنفيذيين على أساس فوري مؤقت لدعم احتياجات القادة الإماراتيين بالقطاعات الخاصة بالالتزام والأخلاقيات والمراجعات الداخلية والقيادة. كما يستثمر خبرائنا الوقت لفهم طبيعة وعمل المؤسسة والتعامل مع واجبات القيادة المؤقتة الموجودة في كل قطاع بكل صناعة خاصة النفط والغاز والرعاية الصحية والإنشاء والبيع والتمويل.

إن مشاركتنا تستمر لما بعد تعيين المدير المؤقت الصحيح. إننا شغوفين وواثقين في مدرائنا المؤقتين لقيامهم بتنفيذ عدد محدد مسبقاً من المهام والأهداف. ومن خلال الاتصال الدائم والحصول على التغذية الاسترجاعية حول الأداء عند استكمال أي مهمة، فإننا نؤكد على النقل المفصل للمعرفة والمعلومات إلى المواطنين الإماراتيين ونجاحهم في تحقيق أهداف الأداء.

الخدمات

إن اكثر الخدمات شيوعاً والتي يمكننا بها تدعيم المواطنين الإماراتيين في مؤسستكم من خلال القادة المؤقتين هي كما يلي.

يوجد تقريباً لدى كل جهة حكومية وشبه حكومية "خطة إحلال" تتضمن ترقية المواطنين الإماراتيين إلى المناصب القيادية بمختلف المستويات.

يمنح مسئولنا الماهر الذي يعرض عليكم برنامج القيادة المؤقتة القدرة للقادة الإماراتيين الحاليين ومن يتبعونهم من خلال توفير التوجيه الأولي لجعلهم يبدأون بداية جيدة. عند بداية مدير إماراتي جديد في تسلم العمل، سيقوم المسئول المؤقت بدعمه من خلال توفير مراجعة عميقة حول عمليات الإدارة والتفاصيل العملية الآخرى الهامة. بالإضافة غلى نقاط القوى والنقاط التي تحتاج إلى التحسين الدائم. كما سيتضمن التوجيه الشامل ناحية المدير الإماراتي. إقامة اجتماعات مع الفريق التنفيذي ومساعدته.

وبهذا الشكل من أشكال القيادة المؤقتة الموصل على شكل تعلم من خلال الخبرات، فإن مديرنا المؤقت سيعمل جنباً إلى جنب مع المدير الإماراتي المعين حديثاً في البيئة اليومية للعمل لمدة أشهر قليلة. وستكون النتيجة هي وجود قائد ناجح على المستوى البعيد بعد حصوله على التأسيسات المناسبة والجاهزية لمواجهة تحديات عمله.

إن تأسيس إدارة جديدة للإلتزام أو مراقبة التزوير والإحتيال أو إدارة المراجعة الداخلية يتطلب مستوى أعلى من الخبرة أكثر من تلك المطلوبة إن كانت هذه الإدارة قائمة بالفعل. وفي الوقت الحالي، تواجه العديد من المؤسسات الحكومية تحديات في الوصول إلى أهداف تعيين المواطنين الإماراتيين، بالتحديد في جوانب الإمتثال والأخلاقيات والمراجعة الداخلية نتيجة للافتقار الحاد للشباب الإماراتي الذي يمتلك مجموعة المهارات المطلوبة من أجل تأسيس وقيادة هذه الوظائف الهامة.

ومن أجل التخفيف من وطأة الموقف، فإن خبرائنا سيلعبون دور المدير المؤقت لفترة قصيرة بهدف نقل معرفتهم وخبرتهم إلى مجموعة مختارة من الإماراتيين. وعلاوة على ذلك، سيقوم مديرنا المؤقت بتطوير خطة يمكن قياسها لتدريب الشباب الإماراتي للتأكيد على تأهليهم لتولي أدوار قيادية بمجرد الإستكمال الناجح لبرنامج نقل المعرفة.

يمكن لمديرنا الماهر والمؤهل تزويد الشباب الإماراتي بالحكمة والرؤية المطلوبة لتأسيس إدارة جديدة للإلتزام أو التحكم في عمليات التزوير أو المراجعة الداخلية بما فيها:-

  • تطوير وتحسين وظائف الإمتثال أو التحكم في عمليات التزوير والإحتيال أو إطار عمل إدارة المراجعة بما يتسق مع المعايير الدولية وأفضل الممارسات.
  • تقييم بيئة الأخلاقيات والإمتثال؛
  • تطوير السياسات والإجراءات على مستوى مجلس الإدارة؛
  • تقييم تأثير التطويرات التنظيمية وتوجيه ومساعدة المؤسسة في تطبيقها.
  • توفير نصائح وتوجيهات غير منتظمة لوحدات العمل؛
  • تعريف مفهوم تقييم المخاطر وتطوير الخطط المعتمدة على المخاطر السنوية؛
  • تنفيذ مراجعات وتحقيقات لمراقبة الإمتثال والإحتيال والتزوير.

عند استقالة أحد المدراء، يمكن أن يعمل المدير المؤقت في خلال الفترة الانتقالية كبديل له للمحافظة على فاعلية المؤسسة في السوق التنافسية.

في المعتاد يعطي المدير الذي يفكر في الاستقالة إخطار مسبق بـ 1 – 3 أشهر. ومع الأبحاث التي تتم اليوم لإيجاد موظفين تنفيذيين من ذوي الكفاءة، فإن الثلاثة أشهر لا تعتبر كافية لتعيين بديل له. فبمجرد إصدار الإخطار، سيبدأ المدير التنفيذي في المعتاد في الابتعاد عن المنصب والحصول على أكبر قدر من الإجازات للاستعداد للوظيفة الجديدة.

وفي تلك الحالة، يمكن أن يتواجد مديرنا المؤقت بالموقع خلال اسبوعين للحفاظ على سير عمل الإدارة بصورة سلسلة حتى تتمكنوا من تعيين مرشح مؤهل للاستبدال الدائم. وبالتالي، وبالاستفادة بالمدير المؤقت، فلن يمكنكم فقط شراء الوقت المطلوب لإيجاد المدير الصحيح، ولكن كذلك ستكونوا قد حللتم القضايا التي تؤثر على سير العمل وعلى رضى مختلف أصحاب المصالح.

يمكن للمدير المؤقت المميز تحسين النتائج العملية والمالية بصورة كبيرة لمؤسستكم من خلال أداء تقييم عملي شامل للتعرف على النقاط التي تحتاج إلى تحسين ثم إنشاء خطة إجراءات كتابية مع استراتيجيات عملية مصممة لتحقيق أهداف هامة على مستوى الأداء. وسيقوم المدير المؤقت في هذه الأثناء بقيادة عملية تنفيذ الاستراتيجيات القصيرة المدى المحددة طبقاً للأولويات من خلال مؤسستك في حين تطوير خطة انتقالية وتوصيات طويلة المدى للمدير الدائم التالي.

إن ترك المناصب القيادية الهامة خالية عند إحتياج أحد المدراء الإمارتيين للحصول على إجازة مرضية أو لأسباب شخصية ليس بمثابة خيار مناسب أمام المؤسسات الحيوية اليوم. فإن الاستفادة بالمدراء المؤقتون في مناصب مثل تلك سيؤسس بديل مناسب لتسهيل النمو المستمر في حالة غياب المدير الإماراتي في حين التأكيد على توافر المنصب حتى بعد عودته.

وبالإضافة إلى راحة البال التي يحصل عليها المدراء التنفيذيون الإماراتيين، فإنها ترسل رسالة قوية إلى باقي الموظفين عند إظهار المؤسسة ولائها للمدراء الإمارتيين ذوي القدرة والكفاءة الذين يكافحون في قضايا تتعلق بالصحة أو الأسرة. كما يُمكن هذا الخيار المؤسسة أيضاً من "الاحتفاظ بالوظيفة" بشكل دائم من خلال تعيين مدراء تنفيذيين إماراتيين على قدر عال من التدريب والخبرة والذين سيكونون من المُكلف والصعب أن يتم استبدالهم.