دراسات حالة


عدم الإمتثال الخطير بالسياسات والإجراءات.

واجهت إحدى أكبر المؤسسات في المنطقة تهمًا بعدم الإمتثال السافر بالسياسات والإجراءات أثناء التفاوض على عقد هندسة وتوريد وبناء مما أدى إلى تعرض المؤسسة لخطر خسارة ملايين الدولارات. اقتضى الأمر إجراء التحقيقات في سرية تامة بسبب إطار العمل التنظيمي المحلي أجرى فريق التحقيقات مراجعة شاملة للإلتزام لتحديد ما إذا كانت شروط وأحكام عقد الهندسة والتوريد والإنشاء تتوافق مع سياسات وإجراءات التعاقد المعتمدة. كما راجع الفريق العمليات التي اتبعها الأفراد للتفاوض على العقد وضمان قوته وشفافيته. وفي النهاية، تم تحليل العناصر الأساسية لكل بند تكلفة لضمان أن مبالغ الخصم التي تم إقرارها مقابل كل عنصر لم تأتي أقل من توقعات العميل كشف التحقيق أن المعدل الإجمالي للخسائر المالية االناتجه عن عدم الإمتثال بالسياسات والإجراءات التي تم إرساؤها كانت 550 مليون دولار أمريكي. تم تقديم عدد من التوصيات لتقليل التعرض للخطر وتم اتخاذ إجراءات تأديبية ضد الفرق المدعى عليه.

إعادة تدوير وزيادة أسعار المواد المباعة

أثارت إحدى شركات النفط والغاز الكبرى مخاوف حول وجود أحد الموردين وبعض الموظفين يتآمرون لإعادة تدوير السلع التي تم بيعها إلى الشركة وزيادة فواتير السلع المعادة تدويرها بقيمة 5 مليون دولار أمريكي. ومن خلال العمل على المعلومات التي قدمها المبلغ، تم تصوير السلع المسروقة فوتوغرافيًا، والتي تبين رقم أمر شراء الشركة. تم فحص أوامر الشراء وملاحظات التسليم ذات الصلة بها ضمن وجود إشعار تسليم وأمر شراء لكل أمر مشكوك فيه. وفي نهاية التحقيق، تمت إدانة الفردين والمورد، كما وتم منع الجهات التابعة لهم من إتمام أية أعمال أخرى مع الشركة

تزوير كشوف الحسابات البنكية

منحت إحدى المؤسسات أحد موظفي الحسابات استقلالية كاملة على الدفاتر وقد تحدد أن تتسلم منه كل شهر كشوف الحسابات البنكية لأجل أن تكون على دراية بالوضع المالي الحالي. طلبت المؤسسة بصورة عشوائية ذات مرة تقديم مجموعة من كشوف الحسابات من بنكها على إثر مجموعة أعمال محتملة. وعليه، ومن تلك الكشوف الجديدة، تبين أن هناك فروقات أساسية في كشوف الحساب الصادرة من البنك وبين كشوف الحساب التي يقدمها موظف الحسابات شهريًا تضمن التحقيق محاورة العديد من الموظفين والتنقيب عن البيانات على أجهزة الحاسب الآلي لاستخراج البيانات المحذوفة وإجراء بحث تحليلي فيما يتعلق بالتمويل، حيث تبين على إثر تلك العمليات سرقة الموظف لما يقرب من 230.000 دولار أمريكي على مدار خمس سنوات تم تغيير كشوف الحسابات البنكية من خلال قص ولصق الكشوف في مستند ورد ثم تغيير عدد 15 صفحة من الكشف على وجه الاحتيال كل شهر وإرسالها بعد ذلك إلى مدير الإدارة والذي اعتقد بأنه يدرس كشوف الحسابات البنكية الأصلية. بعد ذلك تم أخذ موظف الحسابات إلى المحكمة حيث واجه عقوبات مدنية وجنائية.

إنتهاك حقوق عملاء شركة الإنشاءات

قدم اثنين من كبار المسؤولين بإحدى شركات الإنشاءات استقالتهم في ظل ظروف تشوبها الشكوك وخلال نفس الوقت تم تقديم معلومات عن وجود أحد الموظفين ينتهك حقوق العملاء الأمر الذي قد يأتي مخالفًا لشروط عقد الموظفين. وبعد فترة قصيرة من ترك العمل بالشركة، ومن خلال تحقيق سري، تبين أن أولئك الشخصين يملكان منشآت صناعية كانوا يديرون أعمالهم منها والتي تنافس بصورة مباشرة ما تقوم به شركة الإنشاءات من أعمال. كشفت المراقبة وجود موظفين سابقين يزورون المقاولين والعملاء والموردين الحاليين الذين يتعاملون مع صاحب عملهم السابق كما تم استخدام عمليات التنقيب في البيانات على أجهزة الحاسب الآلي لجمع أدلة على ما ارتكبوه من أخطاء. وقد أثبتت البيانات أنه على مدار الأشهر القليلة الماضية، كان أولئك الموظفين يحولون العقود إلى عملهم الجديد. وقد قررت الشركة أن تحيل الأمر إلى المحامين وحصلت على وثيقة تعارض إقرار من كل موظف لحماية مصالحه في المستقبل

سرقة متعلقات خاصة والارتباط بحلقات إجرامية

استمرت البلاغات التي يقدمها موظفين في إحدى الشركات الخاصة والتي تشير إلى سرقة أشياء مثل بطاقات الدين وبطاقات الائتمان والهواتف المحمولة من مكاتبهم الشخصية. وبما أنه لم تكن هناك كاميرات مراقبة أو وحدات لمراقبة الدخول، لم تكن هناك طريقة لتحديد المجرم. وعند التشاور مع الشركة، تقرر وضع كاميرات خفية في عدة مواقع في أرجاء مكتب التخطيط المفتوح. كما تم كذلك وضع بعض الأشياء القيمة لأجل إغراء المجرم على ارتكاب مزيد من المخالفات. وخلال عدة أيام، تمت سرقة عدة أشياء وتم تأمين الأدلة من أجهزة التسجيل وتم تحديد أحد الموظفين تم القبض عليه من جانب رجال الشرطة وتبين أن ذلك الموظف متورط مع حلقة إجرامية تسرق بطاقات الائتمان وبطاقة الدين وتستخدمها في شراء أشياء أخرى.

تضاربات المصالح وتآمر الموظفين

تلقت إحدى شركات النفط ادعاءات تشير إلى منح العديد من العقود إلى أحد الموردين الأكفاء بسبب مؤامرة حيكت بينه وبين موظفي الشركة. تم استخدام عدد من أساليب التحقيق لاكتشاف حقيقة هذا الادعاء. وتم إجراء تحليلات مكثفة للبيانات وتم الحصول على الأدلة ذات الصلة من نظام الحاسب الآلي الخاص بالشركة. كما وتم إرسال إخطارات تطلب من المستجيبين الإبلاغ عن أي سلوك مشبوه وقد كشفت الردود عن توجيه أصابع الاتهام إلى عدد قليل من الموظفين وعلاقتهم بالمقاول. كشفت نتائج التحقيق عن إصدار كمية كبيرة من أوامر الشراء إلى إحدى الشركات المملوكة بصورة غير مباشرة لمدير المشتريات. وعليه، تم فصل الموظفين من العمل وتم إدراج سبع موردين في القائمة السوداء.

هبوط الهوامش الربحية لإحدى شركات التجزئة

أعرب المدير التنفيذي الأول لإحدى شركات التجزئة الكبيرة عن قلقه إزاء هبوط هوامش أرباح عدد من منافذ البيع بالتجزئة التابعة للشركة. على الورق، بدا كل شيء يدر ربحًا. تطابقت قراءات سجل النقد مع ملخص النقد والذي طابق بدوره النقد المودع في البنك. صدر قرار بالرجوع إلى الأساسيات وتكلفة قيمة المبيعات باستخدام أسعار التكلفة. وهنا تبين إصدار عدد من الأسهم يزيد على تلك الأسهم المسجلة في مبيعات سجل النقد. تبين أن منافذ البيع ظلت مفتوحة حتى بعد انتهاء ساعات العمل الرسمية وأنه قد تم بيع أشياء دون أن يتم قيدها في سجل النقد. انتهت العملية بفصل المدير.

هيكل ملكية مريب

احتاجت إحدى الشركات إلى إجراء تحقيق عناية واجبة في إحدى الشركات التي كانت على وشك السيطرة عليها. احتاجت الشركة إلى تزويدها بمعلومات شاملة حول موظفي الشركة الهدف ومصادر التمويل وهيكل الملكية. أجرى فريق العناية الواجبة تحقيقًا ماليًا كاملاً وفحوصات حالة جنائية شخصية لجميع المدراء العموميين والمدراء بالشركة، كما تم فحص السياسات والإجراءات القانونية للشركة وتم تعيين الهيكل والارتباطات في طبقة الإدارة العليا للشركة أظهرت الأدلة وجود هيكل ملكية مريب ورفضت الشركة الشروع في إتمام عملية السيطرة

تحرش بمحل العمل

تم إعلام الشركة بوقوع حادثة في أحد احتفالات الشركة شمل موظف وموظفة. زُعم أن أحد الموظفين أهان إحدى الموظفات بوقاحة. ومع تناول كمية كبيرة من المواد الكحولية في الحفلة، لم يساعد وجود الكثير من الأطراف مطلقًا حيث اختلفت رواية كل واحد عن الآخر اختلافًا كبيرًا. ولذا اقتضى الحال إجراء تحقيق جزئي ومهني تم تشكيل فريق محاورة لإجراء محاورات مفصلة مع جميع الأطراف المختلفين، بما في ذلك الضحايا والمشتبه بهم والشهود. كما تم استخدام أدلة نظام التلفزة مغلقة الدائرة لدعم إفادات الشهود. وقد سمح هذا الأمر بتقديم تقرير كامل يؤكد الادعاء ذي الصلة وتم تسليم هذه القضية إلى إدارة الموارد البشرية والتي انتقلت بالقضية إلى المرحلة التأديبية للتعامل مع الطرفين المعنيين

تمييز قائم على الجنس

تم إجراء تحقيق معقد في إحدى شركات البرامج والاستشارات متعددة الجنسيات. تم تلقي شكوى من شخص مجهول الهوية يزعم فيها ممارسة التمييز القائم على الجنس داخل محل العمل. تم إجراء تحليل سري شامل لسياسات العمل وممارسات الموارد البشرية المنطبقة لدى العميل بالإضافة إلى الإجراءات المتعلقة بالترقية وتنمية وتدريب الموظفين. وفيما بعد، تمت محاورة جميع الموظفين المعنيين في الأمر، على الرغم من أن المشتكي رفض تقديم مزيد من التفاصيل حول الادعاءات التي لا يمكن أن تقدم أسماء الموظفين الآخرين الذين يُزعم تقديمهم شكاوى ضد التمييز. وعليه فقد كشف التحقيق تآمر العديد من الموظفين الأساسيين بإدارة الموارد البشرية في أمر التمييز المزعوم

انتهاك بند عدم المنافسة

رغبت إحدى الشركات أن تجري تحقيقًا حول أحد شركائها بسبب مخالفة مشتبه به للعقد. وقد هدف التحقيق إلى:
  • اكتشاف ما إذا كان الشريك يعمل في مجال ينافس مجال عمل الشركة
  • تقرير ما إذا كان هذا الشريك محل التحقيق قد انتهك العقد
  • إجراء تحقيق سري حول الأموال الشخصية للشريك موضوع التحقيق
تم نشر فريق من ثلاثة أعضاء لإجراء تحقيق مفصل ودقيق والذي أتم فحص الأموال الشخصية للشريك محل التحقيق للبحث عن أية إشارات تدل على عيشه بما يتجاوز السبل المتاحة له وتمت مراقبة رسائل البريد الإلكتروني الخاصة به ومحادثاته الهاتفية في المكتب. تضمنت الأدلة أدلة مادية على محادثات أُجريت تثبت أن الشريك محل التحقيق قد استخدام أموال الشركة لإطلاق شركته الخاصة في مجال ينافس أعمال الشركة الحالية وعليه تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد هذا الشريك.

سرقة بضائع من مستودع

تم تقديم شكوى مجهولة الهوية من أحد الموظفين ادعى فيها سرقة بضائع من المستودع من قبل الحارس الليلي لإحدى الشركات. أظهرت سنوات الخبرة بأن من الأفضل عدم تجاهل المعلومات التي تم تقديمها من الموظفين دون الإبلاغ عن هويتهم. وعليه فقد اهتمت الشركة بالتحقق مما إذا كانت السرقات حقيقية أم لا بالإضافة إلى تعيين الأشخاص المتورطين في الأمر. تمت مراقبة الورديات الليلية على مدار سبعة أيام ولوحظ أن المنتجات قد تم أخذها ووضعها في سيارة خاصة من جانب موظفي الورديات الليلية حددت التحقيقات اللاحقة المنتجات المسروقة التي تم بيعها على العديد من مواقع شبكة الإنترنت المعروفة، كما حدد اختبار شراء فيما بعد الموظفين الذين يبيعون المنتجات المسروقة تم تسليم الأدلة وتم التعامل مع المجرمين بالقانون وفقًا لذلك.

تتبع الأصول

تم إجراء تحقيق تتبع أصول بالنيابة عن إحدى المؤسسات المالية. كانت الشركة يساورها قلق إزاء وجود أصول غير خاضعة للمحاسبة يملكها أحد عملاء الشركة، على الرغم من أن العميل قد قدم عريضة إفلاس. ولذا تم اتخاذ الإجراءات التالية:
  • إجراء تحقيق مالي وشخصي شامل.
  • تعقب مصدر الأصول غير الخاضعة للمحاسبة، في حال ثبت وجود مثل هذه الأصول
  • تعيين موقع الأصول، في حال ثبت وجودها
كشف تحقيقنا عن موقع الأصول، التي وزعها الشخص المعني على ثلاث دول مختلفة وانتهى الأمر باسترداد الأصول لاحقًا

تغيب زائف

تم إجراء تحقيق حول سلوك أحد الموظفين، على أساس الادعاء الحصول على أذون غياب مزيفة على إثر إصابات مزيفة. وبناء على المعلومات التي قدمتها إدارة الموارد البشرية، تم إجراء تحقيق على مدار فترة قوامها ثلاثة أيام. لوحظ أن الموظف يبني منزلاً في منطقة أخرى بالمدينة، بينما تم منحه إجازة مرضية طويلة لمدة شهر نتيجة تعرضه لإصابة في الظهر. تبين أن الموظف يقوم بأنشطة جسدية مرهقة دون أن يواجه أية مشكلات على الإطلاق. وفي نهاية ورديته النهارية، تم تتبع حتى المنزل الآخر، حيث كان يمارس نشاطاته العادية دون صعوبة. وعلى إثر هذا تم فصل الموظف من العمل على بسبب التغيب الزائف.